سياسة رياضه ثقافه معلومات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إمارة أنطاكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eid Al Said
Admin
avatar

عدد المساهمات : 689
النشاط : 1698
الجنس : ذكر
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 09/08/2013

مُساهمةموضوع: إمارة أنطاكية   الجمعة نوفمبر 15, 2013 2:57 pm

هي دولة صليبية تأسست عام 1098 بعد استيلاء الصليبيين على مدينة أنطاكية خلال الحملة الصليبية الأولى (1096–1099). أصبح الأمير بوهيموند أول حكام إمارة أنطاكية، استمرت الإمارة حتى عام 1268 حينما سقطت بيد المماليك بقيادة الظاهر بيبرس.
بينما كان بالدوين البولوني وتانكرد متجهين شرقا من آسيا الصغرى لإنشاء إمارة الرها، توجه جزء الأكبر من الجيش الصليبي جنوبا لحصار أنطاكية. قاد هذا الحصار الذي بدأ في 21 أكتوبر 1097 بوهيموند التارانتو، الذي نزل على انطاكية برا مع أربعة آلاف فارس أمام أحد أبواب المدينة، حتى لا يمكن أحد من دخولها ومغادرتها، بينما نزلت من قبرص إلى ميناء اللاذقية قوات أخرى مساندة، فحاصرت بابين آخرين، ولم يتمكنوا من حصار الباب الرابع حيث يحيطه جبل شامخ . احتوت تلك المدينة المنيعة على أكثر من 400 برج حول سورها، وقد عانى المحاصرون الصليبيون طوال فترة الشتاء من الجوع، مما حدا بأن يأكلوا جيادهم وقد ذكرت كتب التاريخ بأنهم قد اكلوا جثث أصحابهم ممن مات من عناء الشتاء.
اقنع بوهيموند أحد حراس الأبراج واسمه فيروز وكان مسيحيا فاعتنق الإسلام، بالسماح للصليبيون بالدخول إلى المدينة. وقد سمح لهم بالدخول بتاريخ 3 يونيو 1098، فحصلت مذبحة بحق الأهالي المسلمين.
وقد خرج مدد من الموصل بقيادة الأمير كربوغا لرفع الحصار عن المدينة، ولكنه وصل بعد سقوط المدينة بأربعة أيام، أي أنه أتى لكي يحاصر الصليبيون أنفسهم، وشدد عليها الحصار حتى ساءت أحوال الصليبيون، إذ وجدوا أنفسهم محاصرين من الداخل والخارج وقلت المؤونة لديهم مما اضطرهم إلى أكل الجيف وأوراق الشجر، ودفع الصليبيون إلى إرسال وفد إلى كربوغا يطلبون منه الأمان ليخرجوا من أنطاكية، غير أن كربوغا رفض طلبهم وقال لهم: لا تخرجون إلا بالسيف، وهذا مادفع ببطرس الناسك بالاختلاق قصة الحربة المقدسة وقال: بأنه رأى القديس أندراوس يقول له بأن الحربة المقدسة التي طعن بها المسيح عند صلبه، موجودة في أنطاكية. وقد تم نبش كاتدرائية أنطاكية بحثا عن الحربة، والتي اكتشفها بطرس بنفسه (ومن المحتمل أنه خبأها هناك)، وحتى المندوب البابوي اقتنع بتلك القصة. وقد وضعت تلك القطعة على رأس الجيش لرفع معنوياتهم عند ملاقاتهم لكربوغا. فالتف الصليبيون حول زعمائهم، وقويت نفوسهم على الاندفاع تجاه المسلمين وهم في غاية القوة والمعنويات العالية، فكسروا المسلمين وفرقوا جماعتهم. وكان الإمبراطور البيزنطي اليكسوس كومنينونس الأول في طريقه أيضا لمساعدة الصليبيون ولكنه عاد عندما وصلته أخبار سقوط المدينة.
بعد أن احتل الصليبيون انطاكية، وهزموا المسلمين. وجدوا انفسهم أمام مشاكل كثيرة وأهمها هو من يسيطر على المدينة، فقد تنافس الأمراء على حكم انطاكية خاصة بوهيموند النورماني والأمير ريموند. فعندما نجح بوهيموند من اختراق أسوار انطاكية واحتلالها من خلال خيانة فيروز، فقد طلب من الزعماء الصليبيون تسليمه مابأيديهم من أبواب المدينة وأبراجها، فأجابوه إلى طلبه باستثناء ريموند الذي نازعه على حكم اطاكية، وعندما اشتد لنزاع بينهما، وكاد أن يصل الأمر إلى النزاع المسلح، اتفقا على اقتسام المدينة. فأضحت الأجزاء الشمالية والشرقية والوسطى من المدينة بما فيها القلعة من نصيب بوهيموند. في حين اخذ ريموند الجزء الجنوبي الغربي منها.على الرغم من المنازعات التي قامت بين الأمراء الصليبيين على حكم المدينة إلا أنهم رأوا بتجميد تلك الخلافات حتى يتيسر لهم المسير إلى البيت المقدس، مما سهل لبوهيموند أن يثبت مركزه فيحكم تلك الإمارة انطاكية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://braatalabdaa.moontada.net
 
إمارة أنطاكية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات براعة الابداع :: براعة وابداع الموسوعة المعلوماتية :: تاريخ امارات وامبراطوريات العالم-
انتقل الى: