سياسة رياضه ثقافه معلومات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  حول الثغرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eid Al Said
Admin


عدد المساهمات : 672
النشاط : 1661
الجنس : ذكر
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 09/08/2013

مُساهمةموضوع: حول الثغرة   الخميس فبراير 13, 2014 1:57 pm



 كيف نستمد العزم من يوم أكتوبر
 ===================
 حاربناهم بأسلحة يعود بعضها إلى ما قبل الحرب العالمية الثانية ---------- وكانت الفجوة التكنولوجية بيننا وبين أعدائنا فجوة غير مسبوقة فى تاريخ الحروب الحديثة ------- لكننا سحقناهم وإنتصرنا رغم أنوف الجميع ------------ إنتصرنا أمس وسوف ننتصر غدا بإذن الله
 ------------------------------------------
 الشهور التى سبقت الحرب شهدت مظاهرات كثييييييييييييييييييرة ضد القيادة تتهمها بالتخاذل والهوان ------- مظاهرات كان يقودها ويحركها أصحاب المصالح -------------- لكنهم إكتشفوا بعد شهور أنها كانت قيادة بطلة لم تتهاون ولم تساوم على مصر --------------- وإنتصرت القيادة أمس ---- وسوف تنتصر غدا بإذن الله
 ----------------------------------------
 حرب أكتوبر تعتبر ربما الوحيدة التى أمكن فيها تحقيق الخداع والمفاجأة على المستوى الإستراتيجيى ------------ رغم أنف أمريكا وتكنولوجيا أمريكا --------- ومخابرات أمريكا ------------- خدعناهم أمس ---------- ونخدعهم اليوم بإذن الله
 -------------------------------------
 صنعوا الثغرة ------------ تلك المعركة التلفزيونية المضحكة ------------ فأصبحوا فى ورطة ------ ولولا أمريكا لكنا فى تل أبيب -------------- ورحم الله الفريق سعد مأمون --------------- فشلت معاركهم التلفزيونية أمس ----- وسوف تفشل غدا بإذن الله
 ------------------------------------
 كنا نحارب فى سيناء -------- وأرسلنا الصاعقة المصرية لمنع إسرائيل من دخول دمشق -------- كنا ننزف وذهبنا لمزيد من النزيف من أجل العرب ------------- ثم إنتصرنا وحدنا -------------- وكان العون فقط من الله سبحانه وتعالى ثم من بعض العرب -------------- فعلناها أمس ---- وسوف نفعلها غدا بإذن الله
 ------------------------------------
 راهنوا على هزيمتها بكل الحسابات ----- وبكل التكنولوجيا ----- وبكل المؤامرات -------------- لكننا راهننا على عون الله ------------ وعلى عظمتك أيها المصرى -------------- وإنتصر المصرى ---------- وها نحن مصريين اليوم ..
 خطط الدفاع الإسرائيلى بعد النكسة كانت تعتمد على الدفاع الثابت ---- لأن رئيس الاركان حينها كان حاييم بارليف (وكان ضابط مشاه) ---- فأقاموا خط حصين للدفاع الثابت سموه بارليف يجمع كما سمعنا اليوم فعلا فى التلفزيون بين مزايا أخطر ثلاثة خطوط دفاعية ثابتة فى الحرب العالمية الثانية ----------- المهم --------- اترقى عمنا بارليف وتم تعيين آرييل شارون الله يحرقه بجاز قائدا للجبهة الجنوبية (سيناء وصحراء النقب) ------ ولأنه ضابط مدرعات مكانش مقتنع بموضوع الدفاع الثابت دا على الإطلاق ---------- فكان عامل دايما مشاكل مع بارليف ومع قائد مجموعة عمليات عنده فى سيناء اسمه صموئيل جونين ----------------- المهم --------------- قام شارون بتصميم خطة بديلة لليهود اذا المصريين عبروا القناة ------ اسمها القلب الشجاع --------- هدفها أن المصريين اذا عبروا الشرق --- يعبر اليهود للغرب ----- ثم تتدخل امريكا ------ونقعد على الطرابيزة ----- ونعمل وقف لاطلاق النار ----------- ثم كل جحش يرجع مكانه ----- ويادار مدخلك شر ---- اليهود يرجعوا الشرق واحنا نرجع الغرب وكأن شيئا لم يحدث -
 اعتمدت خطة شارون على تحديد ثلاثة نقاط اساسية يمكن لليهود العبور منها وقت العمليات --------- ويتم اختيار انسبها حسب ملابسات المعركة -------- الاولى فى القنطرة شرق ------------- والثانية عند الفردان (الحد الجنوبى لجزيرة الفردان) ------ والثالثة عند الدفرسوار ---------------- وعمل طريق لكل نقطة فيهم بالحجارة الحمرا اللى فى وسط سيناء بحيث يشوفها اللى جاى من الشرق ولا يراها اللى جاى من الغرب -------------- بارليف سبله الدين ---- وديان كمان سبله الدين ----------- (وحاقولك فى النهاية سبوله الدين ليه بس خليك معايا) ----------- المهمة خطة شارون اتحطت فى الادراج ------ وقاموا مديين لشارون خازوق محترم --- طلع معاش ---------- ونقلوه لوزارة الصناعة ضمن قوات الاحتياط ----- وتولى الجنرال سموئيل جونين خصمه اللدود وقيادة الجبهة الجنوبية ------------ وجونين التلميئ النجيب لحاييم بارليف -----------
 المصريون يعلمون منذ بدأوا التخطيط لمعركة العبور أن هناك إحتمالا مهما بأن يحاول اليهود العبور غربا --------- وخصوصا فى المنطقة الفاصلة بين الجيشين الثانى والثالث ------------ والروس أكدوا لنا ذلك ---- ولذلك كانت هناك بدائل امام الجيش المصرى -------------- وتركت كل البدائل للاختيار بينها وقت المعركة اذا حدث ان عبر اليهود الى الغرب
 وقعت الحرب ------ وحدث مثلما قلت انت ----- هجوم مصرى كاسح يومى 6 و7 اكتوبر ---------- ثم صد الهجوم المضاد الاسرائيلى صباح يوم 8 اكتوبر فى واحد من اروع واغلى معارك البشر مع الدبابات فى تاريخ جميع الحروب ----- وفيها كان تدمير كتيبة العقيد عساف ياجورى قائد كتيبة مفرزة مجموعة عمليات الجنرال كلمان ماجن المسئول عن القطاع الشمالى لليهود --------------- وهى واحدة من ثلاثة مجموعات عمليات اسرائيلية قامت بالهجوم المضاد على الجيش المصرى ----------- بالترتيبت من الشمال للجنوب ----------- كلمان ماجن فى الشمال ------- وشارون فى المنتصف -------- والبرت ماندلر فى الجنوب (جاء بعد واحد اسمه بيرن قتل على يد جندى مصرى بطل بصاروخ م د) ------------- شارون العرص تم استدعائه حين وقعت الحرب من وزارة الصناعة ليقود مجموعة عمليات فى المنتصف (وبالتالى اصبح تحت قيادة مرؤوسه السابق صموئيل جونين) ---------- وبالتالى اصبح حوالى ثلاثة أرباع الجيش الاسرائيلى موجود فى سيناء بدءا من يوم 8 اكتوبر صباحا --------------- تذكر نقطتين ارجوك ---- وضع شارون ---- وحجم الجيش الاسرائيلى فى سيناء --------------- فى نفس اليوم 8ى اكتوبر ---- كان السوريين اصبحوا بلابيص ------ ونجح اليهود يومى 6 و7 اكتوبر فى استعادة الجولان ------------ بل والاقتراب من القنيطرة واصبح لا يفصلهم عن دمشق الا حوالى 40 كم ------ ولم يوقفهم إلا الصاعقة المصرية التى أرسلت فورا للجولان لتذبح اليهود على هضبة الجولان وتبث فيهم الذعر فى سوريا كما أثارته فى سيناء --------------------- وحينها وقع السادات والقيادة العسكرية المصرية فى مأزق نتيجة الإلحاح السورى بتطوير الهجوم فى سيناء لتخفيف الضغط على سوريا حتى لا تسقط دمشق لأن الصاعقة لن تستطيع ان توقف اليهود اكثر من هذا فى الجولان -------
 أصدر السادات أوامره بتطوير الهجوم ---------- إعترض القادة الميدانيين باعتبار ان الخطة كانت تعتمد على الإستحواذ على 8-12 كم فى الشرق ثم وقفة تعبوية لمدة اسبوعين يتم فيها نقل قواعد الدفاع الجوى إلى الشرق حتى تغطى الوحدات التى سوف تكمل إلى منطقة المضايق ---- استمرت المشكلة بين السادات وبعض القادة حتى حصل ما حصل وفشل تطوير الهجوم ------ كل هذا والموقف داخل القيادة الاسرائيلية ملئ بالصراعات ----- شارون رفض المشاركة فى الهجوم المضاد يوم 7 و8 اكتوبر --- وقعد يناور بقواته فى وسط سيناء دون ان يصطدم بالجيش المصرى ---- بارليف بيتهمه بالخيانة والجبن ويطلب من جولدا مائير انه يحاكم شارون لأنه رافض انه ياخد اوامر من صموئيل جونين لأنه عيل بالنسبة له ---------- جولدا مائير بتلطم وعماله تسب الدين لموشى ديان ----- وديان يرد يقول ما بارليف الحمار هو اللى ودانا فى داهية بالخط المهبب بتاعه على القناة اللى طلع فشنك -------- وبارليف بيتهم ديان انه غبى ومش عارف يعمل هجوم مضاد زى البنى ادميين ----------------- ثم يتم قتل ادان الذى كان رمزا للجيش الاسرائيلى فى القطاع الجنوبى من سيناء ----- تقوم جولدا مائير ترقع بالصوت اكتر ------------ وبارليف عاوز الارض تتشق وتبلع ------------ كل دا والاخ شارون محتفظ بكامل قواته كما هى ولم يشارك فى اى معركة ------ ثم يقوم بمادرة فردية من نفسه بارسال قائد سرية الفمرزة بتاعته تجاه منطقة الدفرسوار يمكن يعرف يوصل على طريق الحجارة الحمراء -------------- وكان فيه اختلافات فى ذلك الوقت واجواء توتر داخل غرفة القيادة المصرية نتيجة الاخفاق فى تطوير الهجوم -------------
 المهم ----------- وصلت سرية الاستطلاع إلى القناة دون عناء يذكر ----- وسوف يذكر التاريخ وحده من كان مسئولا عن التواجد فى هذه المنطقة من ناحية الغرب وبعض الشرق ------ واعتقد ان القوات المسلحة سوف تكشف عنه يوما ما --------------------- المهم ابلغ قائد مفرزة الاستطلاع اليهودى شارون انه وصل للقناة -------- فقفز شارون فرحا انه سوف يفلت من اتهامات بارليف ----- ووسوف يفرض خطته على جونين ------- ويصبح هو بطل المعركة دون منازع -------------------- واخرج خطته من الادراج ----- واقنع بها ديان ------------- وقاله ------ ادى الخطة اللى شتمتونى بسببها من 3 سنين ----------- ايه رأيك بقى ياعم -------------- وقتها لم يكن ديان يملك الا الموافقة رغم اعتراضات بارليف وصموئيل جونين ----------------------- وتم الدفع بكتيبة دبابات فى اتجاه الدفرسوار لتقوم بالعبور ونجحت فى العبور إلى الشرق وتدمير ما كان موجودا من قوات بسيطة فى الجهة المقابلة بالغرب (وسوف يذكر التاريخ من كان موجودا بها) -------------- فى نفس الوقت الذى كانت فيه الاجواء لازالت متوترة فى غرفة القيادة المصرية --------- وبالتالى حدث خلل فى آلية إبلاغ المعلومات الميدانية والعملياتية إلى القيادة العليا للقوات المسلحة ---------- الفريق سعد م|أمون قائد الجيش الثانى يصاب أزمة قلبية وينقل للمعادى --------------- المبادأة تسلم لأول مرة منذ بدء المعارك لليهود يوم 14 اكتوبر -------------- وتبدأ ثلاثة مجموعات عمليات كاملة فى الهجوم على الدفرسوار ------------ ويتم الابقاء على حوالى ثلاثة أولية فقط تقريبا او اكثر منها امام رؤوس الكبارى المصرية ------------ وتركز اسرائيل بكامل قوتها على الفاصل بين الجيش الثانى والثالث والكتيبة 16 من اللواء 16 من الفرقة 16 --- التى كان يقودها المشير طنطاوى ----- وكانت الحد الايمن للجيش الثانى ---------------------- تبدأ المجموعات الثلاثة فى العبور --
 هنا حدث الخلاف التقليدى بين الرؤية السياسية "للحرب " والرؤية العسكرية "للمعركة"------------- والتى ربما يكون احدهما صحيحا على الاخر فى حالات ---- والعكس صحيح فى حالات اخرى ----------- المهم --------- الشاذلى يتمسك بسد الثغرة من خلال سحب قوات من الشرق للغرب والتصدى لها من الغرب ---------- هكذا يقول بعد الحرب --------- لكن الوثائق والمؤرخين يقولون انه طرح ايضا فكرة دفع لواءين من الجنوب والشمال لسد الثغرة من الشرق -------------- لأن السادات رفض عودة اى قطع سلاح من الشرق للغرب لأن الامريكان كانوا قد بدأو اتصالاتهم به فى نفس التوقيت ------------ ولأن القيادة كانت قد بدأت تدرك انها تحارب امريكا وليس اسرائيل ------------- فشل سد الثغرة من الشرق ------------ وتم عزل الشاذلى --------- خرج سعد مأمون من المستشفى الى غرفة القيادة مباشرة رغما عن الاطباء ---------------- بدأ شارون فى الإلتفاف حول الجيش الثانى الميدانى ونجح ابوغزالة فى افشاله الالتفاف ----------- بينما كانت المجموعة الاخرى تلتف حول الجيش الثالث -------------------------- وهووووووووووووووب ------------------ اوقف التصوير ----- وخد اللقطة دى ----------- حوالى نصف الجيش الاسرائيلى فى الغرب ---------- ولا يوجد قوات اسرائيلية تذكر فى سيناء ------------- هذه القوات الاسرائيلية فى وضع بالغ الارتباك ----------------- الممر الذى يصل القوة الضاربة لاسرائيل يبلغ عمقه حوالى 5 كم فى شرق القناة --------- وبطول حوالى 12 -------------------- وخطوط الامداد لهؤلاء اليتامى الموجودين بالغرب تبلغ حوالى 300 كم ---------------- يعنى صيد ثميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين للجيش المصرى مهما عملوا فى غرب القناة --------------وعشان كدة بارليف كان بسب الملة لشارون وقت ما عمل الخطة وطلعوه معاش ------ لكن الظروف خدمت شارون وساعدته انه يفرض فكرته عليهم ويخالف اوامر جونين وبارليف اثناء المعركة ------------ وبالفعل -------------------------------- تم تجهيز الخطة المصرية البديلة لتصفية الثغرة ----------- اختراع سعد مأمون رحمه الله ----- ضرب مساحى بالمدقعية لكل القوات الاسرائيلية الموجودة بالغرب (اللى هيا نص الجيش الاسرائيلى) بالتوازى مع ضربات موازية للخمسة كم اللى فى الشرق --------------- يعنى مذبحة لاسرائيل ------- يعنى طريق ممهد لتل ابيب --------- وسلملى على شارون ------------------ الامريكان شموا الخبر ------------ هددوا السادات بوضوح بانهم لن يقبلوا بتدمير قوة اسرائيل العسكرية حتى لو تم استخدام الخيار النووى --------- اى نعم ---------- لأن تصفية الثغرة كان يمكن أن تعنى تهديد اسرائيل نفسها -------------- السادات يحسب حسبته كرجل سياسى وليس عسكرى ----- وكقائد مسئول عن أمة وليس قائدا عسكريا -------- ويقرر ان يقبل بوقف اطلاق النار رغم ان الموقف العسكرى على الارض يبدو كأنه متكافئ وهو ليس كذلك على الإطلاق --------- لكنه حقق ادرك ان المعركة العسكرية حققت الهدف السياسى -------- وان استمرارا المعركة العسكرية يعنى محاربة امريكا نفسها --------- الجمصى يبكى وهو ذاهب لمفاوضات الكيلوا 101 لأن اليهود يخدعون العالم بهذه الاكذوبة الثغرة ------------------------ والدليل على انها تلفزيونية وانها كانت مذبحة لليهود لولا امريكا ما يلى --------
 لو كانت الثغرة عملية حصار حقيقية لكانت مفاوضات الكيلو 101 انتهت بأن يعود الجيش الاسرائيلى الى الشرق ويعود المصريين الى الغرب (كما كان يخطط شارون عام 1971)---------------------- ولكن لأنهم يعلمون ان تلك المفاوضات كانت طوق النجاة من العم سام لمنع تدمير الجيش الاسرائيلى ----------- انتهت المفاوضات ----- وعاد اليهود الى الغرب دون ان يعةود جندى مصرى واحد من الشرق الى الغرب --------------------- بمعنى انهم نفدوا بجلدهم قبل استئناف المعركة ----------- لأن البديل كان هو تدمير قوة اسرائيل العسكرية الموجودة فى الغرب بالكامل -------------------------
 نسيت أن اقول شيئا مهما ------- التلميح الخاص بالقوات التى التى كانت موجودة فى منطقة الدفرسوار بين الجيشين الثانى والثالث لا يتعلق بالجيش المصرى -------------- والتاريخ سوف يكشف عنه --------
 و الصورة المرفقة خير تعبير عن تمثيلية الثغرة و فرحة الجنود الاسرائيليين بنجاح مفاوضات فض الاشتباك .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://braatalabdaa.moontada.net
 
حول الثغرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات براعة الابداع :: براعة وابداع السياسة التاريخ والتوجهات :: أراء حرة-
انتقل الى: