سياسة رياضه ثقافه معلومات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجماعة الإسلامية البيئة المنتجه للارهاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eid Al Said
Admin
avatar

عدد المساهمات : 672
النشاط : 1661
الجنس : ذكر
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 09/08/2013

مُساهمةموضوع: الجماعة الإسلامية البيئة المنتجه للارهاب   السبت يناير 04, 2014 8:36 pm


«الجماعة الإسلامية»: اغتالت «السادات».. وقتلت 97 شرطي في مديرية أمن أسيوط عام 81.. وتورطت في عمليات ضد السائحين بالتسعينات

«أنصاربيت المقدس»: قتلوا ضابط بالأمن الوطني.. وحاولوا اغتيال وزير الداخلية.. وفجروا مديرية أمن الدقهلية ومبني المخابرات الحربية في رفح

من جديد، يعيد التاريخ نفسه مرة أخرى، بعد مرور عقدين من الزمان، ظن خلالهما المصريون أنهم تخلصوا من رعب الإرهاب الأسود الذي سيطر علي البلاد خلال الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، على أيدي عناصر تنظيم الجهاد و"الجماعة الإسلامية"، والتي قامت فيما بعد بمراجعات فكرية وأعلنت تخليها عن العنف.

وبعد 30 يونيو فوجئ الجميع بالعودة الي عهد التفجيرات والإرهاب الأسود مرة أخري، ولكن متمثلا في ظهور جماعة جديدة تحت مسمى "أنصار بيت المقدس"، ليتكرر مشهد إثارة الرعب والفزع في الشارع المصري.

بدأ التاريخ المصري مع العمليات الإرهابية، فور تكوين الجناح المسلح للجماعة الإسلامية بقيادة خالد الإسلامبولي وعبود الزمر أثناء تأديتهم الخدمة العسكرية، واغتيال الرئيس الراحل أنور السادات أثناء الاحتفال بأعياد 6 أكتوبر، وبعد يومين فقط من الحادث، قامت عناصر الجماعة الإسلامية بمهاجمة مديرية أمن أسيوط ومراكز الشرطة واحتلال المدينة، ما أسفر عن سقوط 97 من قوات الشرطة، كما دارت بينهم وبين قوات الأمن المصرية معركة حامية، قٌتل فيها العديد من القيادات الأمنية والقوات الخاصة، وانتهت بالقبض علي منفذي العملية، وعلى رأسهم ناجح إبراهيم وكرم زهدي وعصام دربالة، والحكم عليهم بالأشغال الشاقة المؤبدة، فيما عرف وقتها بقضية تنظيم الجهاد.

 وركزت قيادات الجماعة الإسلامية في التسعينات جهودها المسلحة على السياح الأجانب والأماكن السياحية في مصر، حيث توالت عدة حوادث، راح ضحيتها عشرات السياح من بينها مقتل 18 سائحا يونانيا، في 18 أبريل 1996، وأصيب 14 بجروح في هجوم على واجهة فندق أوروبا قرب أهرام الجيزة، وأعلنت "الجماعة الإسلامية" مسئوليتها عن الحادث قائلة إنها استهدفت سياحا إسرائيليين.

وفيما عرف بمذبحة "الدير البحري" بالأقصر، اغتال الجناح العسكري للجماعة 58 شخصا معظمهم من السياح، في نوفمبر 1997، كما شهد العام ذاته اغتيال تسعة ألمان وسائقهم المصري، بعد أن تم تفجير حافلتهم خارج المتحف المصري وسط القاهرة.

كما لم ينجو الرئيس الأسبق حسني مبارك من عنف الجماعات الإسلامية خلال توليه الحكم، حيث اتُهمت الجماعة الإسلامية بمحاولة اغتياله في أديس أبابا عام 1995 وقتل جميع أفراد الحرس الرئاسي المرافق له.

وفي عام 1997، أعلن قادة الجماعة من داخل محبسهم "مبادرة لوقف العنف"، والتي حظيت برفض بعض رموز الجماعة في الخارج، في حين وقع عليها عدد كبير من معتقلي الجماعة آنذاك ليعلنوا تراجعهم عن العنف.

وبالرغم من ذلك، عادت الجماعة إلى فكرها التكفيري مرة أخرى، بعد مقتل 60 شخصا في سلسلة انفجارات استهدفت منتجع شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر، حيث بدأت هذه الإنفجارات في منطقة خليج نعمة، ونجمت عن ثلاث سيارات مفخخة على الأقل، حيث استهدف الأول فندق غزالة جاردنز، مما أدى لتدمير الفندق بالكامل، واستهدف الثاني منطقة السوق القديم، وذلك في في 23 يوليو تموز 2005.

 ولم يمر سوى عدة أعوام قليلة، ليعلن أيمن الظواهري انضمام عدد من أعضاء الجماعة لتنظيم القاعدة في أغسطس 2006، وذلك عقب أربعة أشهر فقط من سلسلة التفجيرات التي وقعت بمنتجع ذهب على ساحل البحر الأحمر، مسفرة عن مقتل 23 شخصا وإصابة عشرات آخرين. 

كما ينسب إلى الجماعة محاولات إرهابية لاغتيال بعض الوزراء ومسئولي الحكومة والشرطة، أبرزهم رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب المصري،  بالإضافة إلى محاولة اغتيال الكاتب فرج فودة، والأديب العالمي نجيب محفوظ.

ورغم اختفاء العنف والإرهاب في مصر منذ سنوات، إلا أنه عاد للظهور من جديد عقب أحداث 30 يونيه، وعزل الرئيس محمد مرسي، عبر جماعتة أنصار بيت المقدس، التي قامت خلال الشهور الستة الماضية بالعديد من العمليات الإرهابية، أبرزها محاولة أغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، واغتيال المقدم محمد مبروك ضابط الأمن الوطني، بالإضافة إلى تفجير مديرية أمن الدقهلية، والذي أسفر عن سقوط 5 شهداء، وانفجار مبني المخابرات الحربية بالعريش والذي أدي لاستشهاد خمسة جنود أخرين، بخلاف قيام أعضاء التنظيم بالعديد من العمليات تجاه عناصر الجيش والشرطة في سيناء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://braatalabdaa.moontada.net
 
الجماعة الإسلامية البيئة المنتجه للارهاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات براعة الابداع :: براعة وابداع السياسة التاريخ والتوجهات :: السجل الاسود-
انتقل الى: