سياسة رياضه ثقافه معلومات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصر وبدأ فن السينما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eid Al Said
Admin
avatar

التوقيت :

عدد المساهمات : 699
النشاط : 1712
الجنس : ذكر
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 09/08/2013

مُساهمةموضوع: مصر وبدأ فن السينما   الأربعاء ديسمبر 04, 2013 1:09 am


1896                                                                                            
فى يوم الخميس الموافق 5 نوفمبر ، تم اول عرض سينمائى ,فى بورصة طوسون بمدينة الأسكندرية.                                                                                        

- في يوم السبت 28 نوفمبر ، تم اول عرض سينمائى بالعاصمة مدينة القاهرة فى صالة حمام شنيدر. و كان عرض عبارة عن 15 صورة متحركة من مناظر الطبيعة            
لا تصل الى نصف ساعة .                                                                           
                   
1897                                                                                                     
   تم افتتاح اول دار عرض سنمائى (سينما توجراف لوميير)بمدينة الاسكندرية ثم مدينة القاهرة                                                                                                          

1897                                                                                                           
فى 10 مارس  بدأ مسيو بروميو موفد دار لوميير بفرنسا تصوير اول شرائط سينمائية عن بعض المناظر فى مصر،و وصل عدد هذه الشرائط الى 53 شريطا"،و كان اول هذه     الشرائط(ميدان القناصل بالاسكندرية) ،ويعتبر هذا التاريخ هو بداية تاريخ السينما المصرية..اى التصوير السينمائى لمصر                                                                               

1906
بدأ اول عرض ناطق فى مصر اذ كانت الاسطوانات الموسقية متزامنة مع شريط الصورة
سواء لفترة محدودة او طوال العرض                                                                          
                                                 
1908
تم عرض اول جريدة سينمائية اجنبية فى مصر،و كانت تسمى (جريدة باتيه)،و تم العرض فى سينماتوجراف باتيه بالاسكندرية.                                                          

1922                                                                                                         

فى 16 نوفمبر ، تم عرض (عيادة الدكتور كاليجارى) فى سينما امريكان كوزموجراف بالاسكندرية،ويعتبر الفيلم احد كلاسيكيات التعبيرية الالمانية الصامتة.                      
                                                                                                                           
1923                                                                                                             
يعتبر هذا التاريخ البداية الحقيقية فى رحلة السينما المصرية،اذ تم عرض اول فى مصرى روائى
طويل وهو فيلم(فى بلاد توت عنخ امون) ويبلغ طول الفيلم حوالى 80 دقيقة،و تدور الاحداث اثنا اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ امون.                                                                         

-برز اسم محمد بيومى كأول مصر يقف خلف الكاميرا منتجا و مؤلفا و مخرجا و مصورا بمعدات ومعامل اشتراها لحسابه الخاص من ألمانيا.                                                             
 
- عرض الفيلم الروائى القصير 12 دقيقة (برسوم يبحث عن وظيفة) ،تصويرو اخراج و انتاج محمد بيومى،تمثيل بشارة وكيم،عبد الحميد زكى،محمد شفيق و الطفل محمد يوسف،و كان من المقرر ان يكون الفيلم روائى طويل حتى توفى ابن محمد بيومى الطفل محمد يوسف احد ابطال الفيلم فلم يكتمل العمل بعدها .                                                                               

1925
أنشاء الاقتصادى المصرى الكبير طلعت حرب(مؤسس اول بنك مصرى)شركة لصناعة السينما
تحت اسم (مصر فيلم) استوديو مصر فيما بعد.                                                       

 
1927                                                                                                          
تم أنشاء اول غرفة للسينما المصرية بمدينة الاسكندرية.                                             

- تم عرض فيلم (ليلى) الذى ظل يعد اول فيلم مصرى روائى طويل وبداية التأريخ للسينما  المصرية، و ذلك قبل اكتشاف فيلم(فى بلاد توت عتخ امون ) لفيكتور روسيتو... فيلم (ليلى)
أخراج استيفان روستى(بدأه الفنان وداد عرفى) تأليف وداد عرفى،انتاج عزيزه امير       
                     تمثيل عزيزه امير – وداد عرفى – استيفان روستى – احمد جلال                  

1928                                                                                                 
فى 20 ديسمبر ، تم عرض فيلم (مغنى الجاز) اول فيلم ناطق فى العالم،اى بعد
14 شهر من عرضه فى نيويورك.                                                     

1930                                                                                                  

9 ابريل ، عرض فيلم (زينب) اول عمل مصري عن نص ادبى،النص الادبى تأليف
الكاتب و السياسى محمد حسين هيكل باشا،قام محمد كريم بأعداد الرواية للسينما و اخراجها
تمثيل:بهيجة حافظ – جورج ابيض- سراج منير.وقد قام محمد كريم بأعادة اخراج مرة اخرى
عام 1952 تمثيل:راقية ابراهيم – يحيى شاهين                                                     
                                                        
                                                  
1932                                                                                                     

- تم عرض اول فيلم مصري روائى طويل ناطق و هو(اولاد الذوات) اخراج محمد كريم
وكان الجزء الناطق حوالى 40 ف المائة من الفيلم،الفيلم تمثيل:يوسف وهبى -     
سراج منير- كوليت دارفيول- امينة رزق- دولت ابيض.                                  
  
- عرض اول فيلم مصرى غنائى ناطق (انشودة الفؤاد)اخراج ماريو فولبى ، تمثيل المغنية نادرة،
والملحن زكريا احمد – جورج ابيض.                                                                          

1936                                                                                                             
-عرض فيلم (وداد) وهو اول فيلم لاستوديو مصر ، وهو بداية لمرحلة جديدة فى تاريخ الانتاج
السينمائى المصرى                                                                                           
الفيلم اخراج: فريتز كرامب  ،قصة وحوار:الشاعر احمد رامى ،سيناريو:احمد بدرخان         
وهو اول ظهور سينمائى للمطربة المصرية أم كلثوم احدى اهم مطربى الشرق الاوسط و الوطن
العربى،و شاركها التمثيل احمد علام-مختار عثمان،محمود المليجى.                              

1936                                                                                                        
-(وداد )اول فيلم مصرى يشارك فى مهرجان دولى،حيث مثل مصر فى مهرجان فينسيا السينمائى
الدولى بايطاليا.                                                                                                 

1938                                                                                                         
-فى سابقة تاريخية لم تحدث فى مصر من قبل،تمت مصادرة ومنع فيلم(لاشين) اخراج فريتز كرامب من العرض العام  فى اليوم ذاته الذى تقرر عرضه جماهيريا" فى17 مارس،       
وقد منعت الرقابة عرضه لان به مساسا" بالذات الملكية ونظام الحكم                            
-تدور احداث الفيلم حول الفساد السياسى م الانهيار الاقتصادى وينتهى بتحقيق ارادة الشعب
فى قتل الحاكم و تولى قائد محبوب من الشعب.                                                       
-اضطر استوديو مصر الى تصوير نهاية جديدة ينتصر فيها السلطان العادل وينعم بحب شعبه
بعد القضاء على مؤامرة كانت تحاك ضده،،و اعيد عرض الفيلم مرة اخرى بنهايته الجديدة
فى 14 نوفمبر 1938.                                                                                 

1939                                                                                                  

فى 6 نوفمبر ، تم عرض فيلم (العزيمة)اخراج كمال سليم،وهو احد اهم كلاسيكيات
السينما المصرية،يكتسب الفيلم اهميته من كونه اول فيلم واقعى  يصور الحياة اليومية فى
الحارة القاهرية فقيرة من خلال الشخصيات والنماذج الشعبية من خلال مشكلة البطلة التى
اجتاحت المجتمع المصرى فى نهاية الثلاثينيات                                                    
-كتب عنه جورج سادول:"كان كمال سليم معجبا" بصوره ،خاصة بالواقعية الشاعرية    
الفرنسية،فعرف كيف يستخلص بعض تعاليم رينيه كلير او جان رينوار،لكن اسلوبه كان   
اصيلا،اشبه بأسلوب الواقعية الجديدة الايطالية"                                           
    
1940                                                                                                

- وفى عام ، قام انيس عبيد بأنشاء اول  معملا"لترجمة وطبع العناوين على الافلام بكافة
اللغات.                                                                                                          
 
1950                                                                                                        
تم عرض اول فيلم مصرى كامل بالالوان(بابا عريس) انتاج النحاس فيلم و اخراج    
حسين فوزى وتمثيل نعيمة عاكف – كمال الشناوى،،وتم التصوير بطريقة (رو كلر).           
 
1956                                                                                                        
 ظهر اول فيلم مصري بالالوان بطريقة السينما سكوب وهو فيلم (دليله) انتاج رمسيس ، اخراج محمد كريم وتمثيل عبدالحليم حافظ و شاديه.                                                   
 
1959                                                                                                         
22 سبتمبر ، تم أنشاء المعهد العالى للسينما.                                                  
 
1960
يتم تحويل اول نص ادبى للاديب الكبير نجيب محفوظ(الحاصل عل جائزة نوبل فى
الادب عام1988)الى السينما، وهى رواية (بداية و نهاية)الفيلم اخراج صلاح ابو سيف
و تمثيل:امينة رزق-عمر الشريف- سناء جميل- فريد شوقى- صلاح منصور.             
 

1972
تم عرض (المومياء) فى افتتاح مهرجان كارلو فيفارى الدولى،و هى المرة الاولى فى تاريخ السينما المصرية.                                                                                    
- يعتبر( المومياء)احد اهم الافلام فى تاريخ السينما المصرية والعربية على مدار التاريخ      
(المومياء) سيناريو وحوار واخراج شادى عبد السلام،تصوير عبد العزيز فهمى،تمثيل       
ناديه لطفى- احمد مرعى – زوزو حمدى الحكيم – شفيق نور الدين.                             

1976                                                                                                      
قيام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى،كأول مهرجان للسينما،ويعتبر كمال الملاخ اول رئيس للمهرجان  (من 1976 الى 1983)                                                                  
       
1995
احتفلت السينما المصرية بمرور مائة عام على ميلادها وتم تصنيف اهم مائة         
فيلم فى تاريخ السينما المصرية العريقة
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://braatalabdaa.moontada.net
Eid Al Said
Admin
avatar

التوقيت :

عدد المساهمات : 699
النشاط : 1712
الجنس : ذكر
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 09/08/2013

مُساهمةموضوع: وهناك وجهة نظر اخرى عن بدايات فن السينما فى مصر   الأربعاء ديسمبر 04, 2013 1:19 am


عام 1917، ففي هذا التاريخ تألفت بمدينة الإسكندرية شركة لصناعة الأفلام وعرضها وكان مؤسس هذه الشركة، ومن أفرادها محمد كريّم... واستطاعت هذه الشركة أن تقوم بإخراج فيلمين في تلك الفترة ....هي  "  الأزهار المميتة  " و" شرف البدوي  " وقد عرض هذان الفيلمان بمدينة الإسكندرية في أوائل عام 1918.
وهذان الفيلمان هما بداية صناعة السينما في مصر ... وبداية التفكير في خلق هذه الصناعة وتطورها بعد ذلك، وقيل أن ينتهي عام 1918 جاء بعض الأجانب واستعانوا ببعض هواة الفن بحي سيدنا الحسين في القاهرة لإخراج أفلام سينمائية.
 
وفي عام 1921-1922 ظهر فصل سينمائي من إنتاج وتمثيل  "  فوزي منيب  " مكّون من فصلين تحت أسم  " الخالة الأمريكانية  " لجورج بنيت.
 
كانت هذه هي محاولات السينما المصرية حتى عام 1923 وبالتحديد ظهور ممثلين مصريين في أفلام تعرض أمام الجمهور المصري... أما ظهور الفيلم المصري، الفيلم الذي يقوم على القصة ذات الحبكة السينمائية، فكان فيلم ليلى الذي قامت ببطولته  "  عزيزة أمير  " . وقد عرض هذا الفيلم بالقاهرة عام 1927 وتعتبر  "  عزيزه  "  هي الرائدة الحقيقية للسينما المصرية.
 
وفي عام 1928 ظهر فيلم  "  سعاد الغجرية  " ثم فيلم  "  فاجعة فوق الهرم  " لـ فاطمة رشدي من إخراج  "  إبراهيم لاما  " وظهر أيضاً فيلم  " غادة الصحراء  " للسيدة آسيا.
وفي أواخر عام 1928 ظهر الفيلم المصري الأول للدكتور محمد حسين هيكل ... بعنوان  "  زينب  " من إخراج محمد كريّم، ثم جاء الفيلم الغنائي الثاني  "  الوردة البيضاء  " للموسيقار محمد عبد الوهاب وإخراج محمد كريّم ... وقد قام محمد عبد الوهاب بدور البطولة في هذا الفيلم مع  "  سميرة خلوصي  " وكان هذان الفيلمان هما بداية السينما الناطقة بعد فيلم  "  أولاد الذوات  ".
 
وبعد ذلك توالت ظهور الأفلام المصرية. وكان أبرز الممثلين فيها:
 q       علي الكسَّار
 q       يوسف وهبي
 q       أحمد علاَّم
 q       عزيزة أمير
 q       نجيب الريحاني
 q       إبراهيم لاما
 q       فاطمة رشدي
وغيرهم .
 
وبعد نشاط هذه الصناعة كان لا بد من وجود الأستديوهات الخاصة بهذه الصناعة.
بدأ نشاط الأستديوهات في مصر عام 1917 وكان أول هذه الأستديوهات  " أستديو باكوس  " بالإسكندرية، ثم ظهر  " أستديو رمسيس  " ليوسف وهبي، و" أستديو لاما  " و"  أستديو شبرا  " بالقاهرة ثم  " أستديو وهبي  "، وكان بالجيزة.
 
ولكن هذه الأستديوهات لم تتوافر لها وسائل الوجود المستمر نظراً لعدم تغطيتها للتكاليف المادية الخاصة بها، فتلاشت الواحد بعد الآخر... ولكن ذلك لم يمنع ظهور أستوديوهات أخرى منها:
 q       أستديو مصر
 q       أستديو الأهرام
 q       أستديو جلال
 q       أستديو ناصبيان
 q       أستديو النحاس
 q       أستديو رامي
وقد ذهب بعض هذه الأستديوهات أيضاً، ولكن البعض الآخر ما زال موجوداً حتى الآن.
 
 كانت مصر من أوائل بلاد العالم التي عرفت الفن السينمائي عام1896،  بالإسكندرية، وفي العام نفسه، قدم أول عرض سينمائي في حديقة الأزبكية بالقاهرة.
 وقد أرسلت دار لوميير الفرنسية عام 1897 مبعوثاً لها إلى مصر ليقوم بتصوير أول شرائط سينمائية عن بعض المناظر في الإسكندرية، والقاهرة، والمناطق الأثرية على نيل مصر، وبلغ عدد هذه الشرائط 35 شريطاً عرضت في جميع دول العالم.
 وأقيم أول عرض سينمائي في مصر في ديسمبر 1897، بمدينة الإسكندرية بواسطة أحد أجهزة لوميير، على أنه ما لبث أن توقف العرض حتى عام 1900، عندما أقيمت أول صالة للعرض يملكها م.س كونجولينوس بالمدينة نفسها.
 أما في القاهرة فلم يبدأ عرض الأفلام السينمائية إلا في أبريل 1900 في صالة قهوة سانتي بجوار الباب الشرقي لحديقة الأزبكية، بواسطة فرانشسكو بونفيلي وزوجته. وكانت أسعار الدخول تتراوح بين قرش واحد وثلاثة قروش، وأحدث ذلك العرض دهشة عظيمة ولقي نجاحاً كبيراً، مما نبه إلى عظم ما يمكن أن يدره الاستغلال السينمائي من أرباح. وهكذا بدأ تأسيس دور خاصة للعرض السينمائي. وشهد عام 1905 وجود ثلاثة دور للعرض في القاهرة. ويتألف جمهور السينما في ذلك الوقت أساساً من عامة الشعب، فضلاً عن التلاميذ، والطلاب الذين أقبلوا عليها لكونها تسلية رخيصة الثمن، علاوة على حداثة اختراعها. أما المثقفون والأوساط المحافظة فلم تبد عليها إقبالاً يذكر.
 بدأ أول تصوير سينمائي مصري قامت به محلات عزر ودوريس بالإسكندرية عام 1907، وجرى التحميض والطبع في معاملها، وقامت بعرض باكورة إنتاجها بالإسكندرية.
 تكونت عام 1917 بالإسكندرية شركة سيتشيا السينمائية الإيطالية، بهدف إنتاج أفلام روائية نظراً لاعتدال الطقس وسطوع الشمس معظم أوقات السنة، إذ لم تكن الإضاءة الصناعية قد تقدمت في ذلك الوقت، وقام بتمويل رأس المال بنك روما بمبلغ 20 ألف جنيه، وكان أول إنتاجها الفيلم الروائي القصير "نحو الهاوية".
 وفي عام 1917 تكونت الشركة السينمائية المصرية بالإسكندرية، من مصور يدعى أمبرتو دوريس بالاشتراك مع بعض الإيطاليين، وبنك روما، وأنتجت فيلمين قصيرين هما الزهور المميتة وشرف البدوي. وعرض الفيلمان لأول مرة في عام 1918 بسينما سانت كلير في الإسكندرية. وقد أفلست الشركة بعد عرض الفيلمين بستة أشهر بسبب الخسارة الكبيرة التي تكبدتها بسببهما. وفي نفس العام أخرج لارتشي، فيلماً قصيراً باسم مدام لوريتا قامت بتمثيله فرقة فوزي الجزايرلي. وفي عام 1922 أقدمت فرقة فوزي منيب على تمثيل فيلم "الخاتم المسحور"، وقدمت في العام التالي فرقة علي الكسَّار فيلم "العمة الأمريكانية".
 وفي عام 1920، فكر بعض رجال الأعمال المصريين، وفي مقدمتهم طلعت حرب في وضع حجر الأساس لبناء مصر الصناعية، فأسسوا بنك مصر برأسمال قدره 80 ألف جنيه. ومما لا شك فيه أن بنك مصر قام بدور فعّال في نشر سياسة التصنيع، وفي حث الأمة على الإقبال على الصناعة.
 وتمّ إنتاج أول فيلم روائي طويل عام 1923، وهو فيلم "في بلاد توت عنخ آمون"، وكان تنفيذه وتصويره في مصر، وعرض بالخارج، ويحكي قصة اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، وبلغت تكاليف الفيلم 1900 جنيه، وتوالى بعد ذلك عرض الأفلام الروائية الطويلة المنتجة في مصر، فقد عرض فيلم "ليلى" من إنتاج عزيزة أمير في نوفمبر1927، وبلغت التكلفة الإجمالية حوالي ثلاثة آلاف جنيه، وقد عرض الفيلم بدار عرض سينما متروبول بالقاهرة.
 تأسست شركة مصر للتمثيل والسينما عام 1925 برأسمال 15 ألف جنيه، بعد أن كانت قسماً للسينما تابعاً لشركة مصر للإعلانات كأحد شركات بنك مصر، الذي أسسه طلعت حرب ليكون ركناً من أركان النهضة الاقتصادية المصرية، وقد طالب في ذاك الوقت محمد كريم بتمصير صناعة السينما، وبضرورة إنشاء شركة قومية للسينما برأسمالٍ مصري.
 وكانت نقطة التحول في هذه الصناعة، تشييد استوديو مصر عام 1934، حيث توالى إنتاج الأفلام المصرية، وكثر عدد المشتغلين في هذا الحقل الجديد. ويعتبر استوديو مصر المدرسة الأولى التي تخرَّج منها كافة العاملين في الحقل السينمائي. كما أرسى قواعد العمل السينمائي، ومثل مرحلة تطور هامة في تاريخ صناعة السينما وسحبها من أيدي الأجانب وتركيزها في يد المصريين، كما أرسلت بعثات السينمائيين المصريين للتدريب في الخارج ليكونوا نواة لهذه الصناعة.
 وأنشأ يوسف وهبي أول استوديو أقامه فنان مصري، وفقاً لأحدث المواصفات الفنية، وهو استوديو رمسيس، وقد كان نجاح استوديو مصر حافزاً لإنشاء استوديوهات جلال ولاما بحدائق القبة، وناصيبيان بالفجالة، والأهرام بالجيزة، وتوجو مزراحي بالقاهرة والإسكندرية، واستوديو شبرا، كذلك أنشئ معمل بالظاهر للطبع والتحميض.
 يكاد يجمع المشتغلون بالسينما في مصر على أن فيلم ليلى الذي أنتجته عزيزة أمير وعرض في 16 نوفمبر 1927 في دار سينما متروبول بالقاهرة، أول الأفلام المصرية الطويلة إنتاجاً. ذلك أنه على الرغم من أن فيلم "قبلة في الصحراء"، قد سبق فيلم ليلى في العرض، حيث عرض في أواخر فبراير 1927. إلا أنه قد تولى إنتاجه اثنان من الأجانب هما إبراهيم وبدر لاما اللذان وفدا على مصر من شيلي بأمريكا الجنوبية، ومعهما بعض الأموال، وأجهزة التصوير السينمائي، واستقرا في الإسكندرية حيث كونا شركة كوندور فيلم. وعلى أي حال فقد تعاقبت بعد ذلك المحاولات لإنتاج الأفلام الطويلة، وكثر المشتغلون بهذه الصناعة الوليدة من منتجين، وفنيين، وفنانين سواء من المصريين أو من الأجانب. ومع ذلك فلم يلبث إدخال الصوت في الأفلام في أواخر الثلاثينيات أن تمخض عن إصابة الصناعة المصرية الناشئة بخسارة فادحة، وإن لم يثبط ذلك من عزيمة السينمائيين المصريين الذين عمدوا إلى تحويل جهودهم نحو إنتاج الأفلام الناطقة ،ولكن عدم وجود أجهزة لتسجيل الصوت في مصر، وصعوبة استيرادها أدى إلى تسجيل الصوت في باريس، الأمر الذي كان يكبد المنتجين نفقات باهظة، وخاصة بسبب اضطرارهم إلى نقل معظم الفنانين والفنيين إلى هناك.
 وتهيأت للمصريين منذ البداية، في منافسة الأفلام الأجنبية في الأسواق العربية، ميزة تولَّدت عن إدخال الصوت في صناعة الأفلام، ألا وهي نطق الأفلام المصرية باللغة العربية التي يتكلم بها سكان الشرق العربي قاطبة. وكان فيلم "أنشودة الفؤاد" الذي أنتجته شركة "النحاس فيلم" بالاشتراك مع "إخوان بهنا" أول الأفلام الناطقة. وسجل الصوت في استوديوهات جومونت بفرنسا، وعرض الفيلم في عام 1931. وتلاه فيلم "أولاد الذوات" الذي أخرجه محمد كريم لحساب يوسف وهبي، وسجل الصوت في استوديوهات توبيس كلانج في باريس. ولقي الفيلم الأخير نجاحاً كبيراً عند عرضه في سينما رويال في القاهرة. وأمعن المنتجون المصريون في تزويد أفلامهم بالأغاني، وهكذا أنتجت شركة بيضافون عام 1933، أول فيلم ظهر فيه الفنان محمد عبدالوهاب وهو "الوردة البيضاء"، فنجح نجاحاً كبيراً، وفي عام 1935 ظهرت أم كلثوم في باكورة أفلامها "وداد" الذي أنتجته شركة مصر للتمثيل والسينما.
 وأنتج أول فيلم مصري - أجنبي مشترك عام 1933 مع شركة جومونت الفرنسية هو فيلم "ياقوت أفندي". وفي عام 1947 ظهر الإنتاج المشترك بين مصر والعراق بفيلم "القاهرة - بغداد"، وبالاشتراك مع إيطاليا عام 1950 بفيلم "الصقر".
 وتعتبر مرحلة الأربعينيات مرحلة انتعاش الفيلم المصري، حيث ارتفع معدل الإنتاج السينمائي من تسعة أفلام في الموسم 38/1939 حتى وصل إلى 16 فيلماً في الموسم 44/1945، ويرجع ذلك نتيجة لدخول رؤوس أموال أغنياء الحرب العالمية الثانية، والحرب الكورية، إلى ميدان صناعة السينما مع زيادة القوة الشرائية في نفس الوقت لدى المواطنين والمترددين على دور العرض السينمائي. وارتفع متوسط إنتاج الأفلام في الفترة من عام 1945 إلى عام1951 من 20 - 50 فيلماً سنوياً، وبلغ عدد الأفلام المنتجة 241 فيلماً، أي نحو ثلاثة أضعاف الأفلام المصرية المنتجة منذ عام 1927. ووصل عدد دور العرض السينمائي إلى 244 داراً للعرض عام 1949، كما وصل عدد الاستوديوهات إلى 5 استوديوهات بها 11 ساحة للتصوير.
 ولعب الفيلم المصري دوراً مهماً في ربط المجتمع العربي والتعريف بمصر، وعمل أكثر من أي أسلوب آخر على نشر اللهجة المصرية، وبهذا حظي الفيلم المصري العربي وقتئذ على مكانة عالية. وتأثرت هذه المنزلة بما كان يطرأ على العلاقات العربية من موجات تُدعِّم هذه العلاقات أحياناً، وتوهن عراها في أحيان أخرى، مما أدى إلى حدوث مد وجزر في توزيع الفيلم المصري في البلاد العربية، وبدأت مقاطعة الفيلم المصري في فترات متقطعة في الخمسينيات.
 تعتبر فترة الستينيات مرحلة القطاع العام في السينما المصرية، وشهدت تلك المرحلة إنشاء المؤسسة العامة للسينما عام 1962، وفيها اضطربت صناعة السينما في مصر نتيجة عدم وضوح موقف الدولة من السينما، حيث لم تؤمم الاستوديوهات، والمعامل، ودور العرض السينمائي، لكنها في الوقت نفسه لم تعد في أيدي أصحابها. وتعددت في تلك المرحلة أشكال الملكية المؤسسة لهذه المنشآت، كما تعددت أشكال الهياكل الإدارية، وأشكال الإنتاج والتمويل، ولم تستقر لمدة عامين متتاليين، وكنتيجة لذلك انخفض متوسط عدد الأفلام من 60 إلى 40 فيلماً في السنة، وبلغ مجموع أفلام المرحلة حتى عام 1971 حوالي 416 فيلماً، منها 50% من إنتاج القطاع العام، وحوالي 40% من إنتاج القطاع الخاص، وكان تمويله من القطاع العام. وحوالي 10% من إنتاج القطاع الخاص مُموِّل من شركات التوزيع العربية. وانخفض كذلك عدد الأفلام الأجنبية المستوردة في متوسط 500 فيلم في السنة إلى 250 فيلماً في السنة.
 بدأ بث التليفزيون المصري، لأول مرة، في الستينيات، ولمدة ثلاث ساعات يومياً في المتوسط في 21 يولية 1960، ووصل متوسط ساعات الإرسال للقنوات التليفزيونية الثلاث إلى 20 ساعة يومياً عام 1963، وبدخول الخدمة التليفزيونية في مصر أصبحت لصناعة السينما المصرية منافساً جديداً إضافة إلى منافسة الفيلم الأجنبي.
 وتوقف القطاع العام عن الإنتاج السينمائي عام 1971 نتيجة خسائر مالية قدِّرت بحوالي 8 ملايين جنيه نتيجة لمشاكل إدارية. وبعد ذلك انتهى دور القطاع العام في مجال الإنتاج السينمائي، حيث صدر القرار في عام 1971 بتحويل المؤسسة العامة للسينما إلى هيئة عامة بعد ضم المسرح والموسيقى إليها، لتصبح الهيئة العامة للسينما، والمسرح، والموسيقي، ورغم توقف القطاع العام عن الإنتاج السينمائي إلا أن متوسط إنتاج الأفلام السنوي ظل كما هو حتى عام 1974، ثم ارتفع إلى 50 فيلماً عامي 1975، 1976، كذلك ارتفع عدد دور العرض السينمائي إلى 296 دار عرض عام 1972، وارتفع عدد الأفلام الأجنبية المستوردة إلى 200 فيلم سنوياً.
 وأنتجت الغالبية من الأفلام المصرية الطويلة في ظل القطاع الخاص منذ عام1971، على حين أنتج القليل من هذه الأفلام بضمان القطاع العام للقرض المصرفي، وهو النظام الذي اتبعه القطاع العام منذ توقفه عن الإنتاج. وبعد أن كانت غالبية الأفلام من إنتاجه، أو تمويله طوال فترة الستينيات. هذا وقد انتعش إنتاج الأفلام المصرية طوال فترة السبعينيات لعدة أسباب، أهمها، تحسن مستوى المعيشة في القاهرة، التي تعتبر المحك الرئيسي لنجاح الأفلام أو فشلها، وإقبال الجمهور على الأفلام المصرية، وتحرير السوق من بيروقراطية القطاع العام، وارتفاع أسعار الأفلام في دول منطقة الخليج.
 وتشهد الثمانينيات انتعاشاً في السينما المصرية، لا يلبث أن يستمر حتى منتصف التسعينيات، ليستمر بعد ذلك الانخفاض في إعداد الأفلام المنتجة، نتيجة لارتفاع أجور الفنانين ومنافسة التليفزيون، ثم الفيديو، وأخيراً القنوات الفضائية، الأمر الذي انعكس على الإنتاج السينمائي.
 وخلال التسعينيات تحدث تطورات مهمة في صناعة السينما في مصر، على مستوى اقتصاديات إنتاج وتوزيع الفيلم السينمائي، على الرغم من ظاهرة الانخفاض الحاد في عدد الأفلام المنتجة.
 وخلال هذه الفترة لوحظ ارتفاع عدد دور عرض الدرجة الأولى، من 20 إلى 100 دار، وارتفاع متوسط نفقات إنتاج الفيلم من ربع مليون جنيه، لتصل إلى مليون جنيه، كما ترتفع متوسطات إيرادات الفيلم، حيث بلغ أعلى متوسط إيراد للفيلم خلال الثمانينيات مليون جنيه، ارتفعت إلى 20 مليون في التسعينيات. وخلال التسعينيات فاز المخرج يوسف شاهين عام 1997، بجائزة اليوبيل الذهبي لمجمل أعماله في مهرجان كان  Cannes السينمائي.
 وفي عام 1999 نالت الأفلام المصرية 42 جائزة عالمية في مهرجانات سينمائية دولية.

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://braatalabdaa.moontada.net
 
مصر وبدأ فن السينما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات براعة الابداع :: براعة وابداع الفنون :: فن الدراما-
انتقل الى: